المجمع الفقهي الإسلامي

التابع لرابطة العالم الإسلامي

برقية تهنئة بالشفاء

( برقية )
خادم الحرمين الشريفين ، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛ أما بعد :
فأسأل الله لكم التوفيق والسداد .
وأحمد الله وأشكره على ما من به من نجاح العملية الجراحية وشفائكم ، وأفيد المقام الكريم بأن الرابطة تلقت اتصالات من أصحاب الفضيلة العلماء والدعاة والشخصيات الإسلامية البارزة من أعضاء مجلسها الأعلى والمجلس العالمي للمساجد والمجمع الفقهي الإسلامي ، ومن مسؤولي المكاتب والمراكز الإسلامية التابعة لها والمنظمات الإسلامية المتعاونة معها في أنحاء العالم ، طلبوا فيها رفع تهانيهم المخلصة لكم بما من الله سبحانه وتعالى عليكم من نعمة الشفاء ، وحمدوا الله وشكروه على فضله العظيم عليكم ، وسألوه أن يديم عليكم الصحة ويسبغ عليكم ثوب العافية ، وأن يقويكم على الاستمرار في خدمة دينكم وأمتكم ، وأن يجعل ثواب أعمالكم في موازينكم ويحفظكم ذخرا للإسلام والمسلمين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي

د . عبد الله بن عبد المحسن التركي

المشاركة مع الآخرين

عناوين متعلقة