رابطة العالم الإسلامي

المجمع الفقهي الإسلامي

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين:
سمو الأمير خالد الفيصل يفتتح الدورة الحادية والعشرين للمجمع الفقهي الإسلامي في رابطة العالم الإسلامي

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل آل سعود، أمير منطقة مكة المكرمة، يوم السبت 24/1/1434هـ الدورة الحادية والعشرين للمجمع الفقهي في مقر رابطة العالم الإسلامي وذلك بحضور سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، المفتي العام للمملكة، ورئيس المجلس الأعلى للرابطة، وأصحاب الفضيلة أعضاء المجمع وعدد من الخبراء المتخصصين في موضوعات الدورة.

أوضح ذلك معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، وقال معاليه: إن الفقهاء والعلماء الذين سيشاركون في الدورة سوف يناقشون عدداً من المسائل الفقهية التي تتصل بأهداف المجمع في دراسة ما يستجد من قضايا في العالم مما يحتاج إلى نظر من العلماء سواء كان ذلك داخل البلدان الإسلامية أو في البلدان غير الإسلامية التي تعيش فيها أقليات مسلمة، من إجابات شرعية على النوازل والقضايا الجديدة التي تحتاج إلى إجابة جماعية، ومجابهة التيارات الفكرية، وبيان الحكم الشرعي فيها.

وأضاف: من هنا تتأكد عالمية الإسلام ومرونته واتساعه وصلاحيته لكل زمان ومكان، وإثبات أن لله حكماً في كل حادثة، وأن هذا الدين جاء لجلب المصالح للناس، ودرء المفاسد عنهم، ليسعدوا في الدنيا والآخرة، إن هم اتبعوا أحكامه، والتزموه في جميع شؤون حياتهم.
وبين معاليه أن نخبة من العلماء والفقهاء أعدوا بحوثاً وأوراق عمل حول الموضوعات التي ستتم مناقشتها في جلسات هذه الدورة التي سيواصل المشاركون فيها بيان الأحكام الشرعية فيما يواجه المسلمين في أنحاء العالم من مشكلات ونوازل وقضايا مستجدة استناداً إلى مصادر التشريع الإسلامي المعتبرة.

وأوضح د. التركي أن الموضوعات الفقهية التي سيناقشها العلماء والفقهاء والخبراء في اجتماعات الدورة هي:
• زكاة الدين المؤجل في المعاملات المالية المعاصرة.
• مدة انتظار المفقود.
• الأسرة المسلمة.. مكانتها ومسؤولياتها والمقاصد الشرعية منها.
• التحديات المعاصرة للأسرة المسلمة وحلولها.
• تزويج القاصرات.
• إيقاف العلاج عن المريض الميؤوس من حياته.
• مواقيت الصلاة في البلدان الواقعة بين خطي عرض 48 و66 درجة شمالاً وجنوباُ.
• مدى حق الولي فيما يتعلق بمرض موليه.
• إخبار الطبيب لأحد الزوجين بنتائج الفحوص الطبية مما له أثر على الطرف الآخر.
• أكثر مدة الحمل.

وقال د. التركي : إن من أهداف المجمع الفقهي الإسلامي إبراز تفوق الفقه الإسلامي على القوانين الوضعية، وإثبات شمول الشريعة الإسلامية واستجابتها لحل القضايا التي تواجه المسلمين في كل زمان ومكان.

وأضاف : إن أهداف المجمع عديدة ومن أهمها:
1) بيان الأحكام الشرعية فيما يواجه المسلمين في أنحاء العالم من مشكلات ونوازل وقضايا مستجدة استناداً إلى مصادر التشريع الإسلامي المعتبرة.
2) نشر التراث الفقهي الإسلامي وإعادة صياغته، وتوضيح مصطلحاته، وتقديمه بلغة العصر ومفاهيمه.
3) تشجيع البحث العلمي في مجالاته وفروعه.
4) جمع الفتاوى والآراء الفقهية المعتبرة للعلماء المحققين، والمجامع الفقهية الموثوقة في القضايا المستجدة، ونشرها بين عامة المسلمين.
5) التصدي لما يثار من شبهات وما يرد من إشكالات على أحكام الشريعة الإسلامية.

وأبان د. التركي أن المجمع الفقهي الإسلامي يستفيد من جميع الوسائل المشروعة المتاحة المناسبة لتحقيق أهدافه، ومن هذه الوسائل :
1- إنشاء مركز للمعلومات لتتبع ما يواجه العالم الإسلامي من قضايا تستدعي الدراسة.
2- وضع معاجم للفقه وعلومه توضح المصطلحات الفقهية، وتيسرها للمشتغلين بالفقه دراسة وعملاً.
3- إصدار مجلة علمية محكمة تعنى بالدراسات الفقهية، ونقل أهم بحوث المجمع ومناقشاته وقراراته، وترجمتها إلى عدة لغات.
4- التعاون بين المجمع والهيئات والمراكز العلمية المشابهة القائمة في أنحاء العالم الإسلامي، والتبادل العلمي والفكري معها.
5- عقد الندوات العلمية عن قضايا العصر ومستجداته، واستكتاب المتخصصين عنها.
6- العمل على ترجمة قرارات المجمع وتوصياته وبحوثه، ونشرها بجميع الوسائــل الممكنــة، بما فيها شبكة الانترنت، والقنوات الفضائية، والصحف.

الجدير بالذكر أن المجمع الفقهي الإسلامي في الرابطة بدأ نشاطه وباشر أول أعماله في شهر شعبان عام 1398هـ، وهو يصدر مجلة دورية نصف سنوية وقد صدر منها منذ عام 1408هـ حوالي ثلاثون عدداً بدأت غير محكمة، ثم تحولت إلى مجلة دورية محكمة، ابتداءً من العدد الثالث عشر الصادر في 1421هـ/2000م.

كما نشر المجمع عدة بحوث منها:
1. منسك النساء، للإمام محيى الدين أبي زكريا يحيى بن شرف النووي، المتوفي سنة 676هـ تحقيق وتعليق إدارة المجمع الفقهي الإسلامي، وقد علق عليه سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس المجمع الفقهي الإسلامي ـ رحمه الله ـ.
2. حد السرقة: تأليف فضيلة الشيخ محمد بن عبد الله السبيل عضو مجلس المجمع الفقهي الإسلامي وإمام وخطيب المسجد الحرام.
3. حد الزنا: تأليف فضيلة الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني مفتي الجمهورية اللبنانية وعضو مجلس المجمع الفقهي الإسلامي.
4. إسلام النجاشي والاعتماد على المصادر الإسلامية في الدراسات اللغوية والإسلامية ـ أمل ورجاء : تأليف اللواء الركن محمود شيت خطاب عضو مجلس المجمع الفقهي الإسلامي سابقاً ـ رحمه الله.
5. الإسلام والحرب الجماعية : تأليف اللواء الركن محمود شيت خطاب عضو مجلس المجمع الفقهي الإسلامي سابقاً ـ رحمه الله.
6. انتشار أم الخبائث ( الخمر ): تأليف اللواء الركن محمود شيت خطاب عضو مجلس المجمع الفقهي الإسلامي سابقاً ـ رحمه الله.
7. حدود حرية الفكر في القرآن الكريم للأستاذ الدكتور صالح بن زابن المرزوقي البقمي، الأمين العام للمجمع الفقهي الإسلامي.

هذا وقد توالى على رئاسة المجمع جمع من العلماء الأفاضل وهم على الترتيب :
1. سماجة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية رحمه الله.
2. سماجة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد رئيس مجلس القضاء الأعلى في المملكة العربية السعودية رحمه الله.
3. سماجة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية رحمه الله.
4. سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية حفظه الله.

المشاركة مع الآخرين